مبادئ التكافل

يتجنبُ إطار العمل التشغيلي للتأمين التكافلي عناصر الربا (الفائدة والربا) والغرر (بند غير معروف أو غموض في عملية التعاقد). الربا والغرر هما السببان الرئيسيان اللذين يعتبر علماء المسلمين من خلالهما طرق التأمين التقليدي بأنها مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية.

المبادئ الأساسية للتأمين التكافلي:
  •  يتعاونُ الأعضاء فيما بينهم من أجل مصلحتهم المشتركة.
  •  يدفعُ كل عضو اشتراك لمساعدة هؤلاء الأعضاء الذين قد يحتاجون إلى المساعدة.
  • تُقسَّمُ الخسائر والمسؤليات بين الأعضاء من خلال نظام التجميع.
  • إزالة الشكوك المتعلقة بالاشتراكات والتعويضات لأنَّ الاشتراك قائم على التبرعات.
  • لا تتحقق المنفعة على حساب الآخرين.
  • الاستثمار في العمليات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

من وجهة النظر العملية، وبموجب التأمين التكافلي، يوافقُ الأعضاء على وضع الخطط التي يكونوا بموجبها مُؤَمَّنين ومُؤمِّنين. يدفعُ كل عضو رسوم كمساهمةٍ في صندوق مشترك يُشار إليه باسم صندوق التكافل. يديرُ مُشغِّل التكافل، والذي يعتبر شركة تأمين بشكل دائم، صندوق التكافل هذا نيابة عن الأعضاء. يجب على مُشغِّـل التكافل التأكد من أنِّ مستوى مساهمة العضو يتناسب مع مستوى المخاطرة.

يُمكن لمُشغِّـل صندوق التكافل تطبيق المبادئ العلمية في تقدير حساب المساهمة. يَسمحُ الأعضاء لمشغل التكافل بأخذ تبرع من صندوق التكافل من أجل الخسائر التي تكبدها أعضاء آخرون في الصندوق. إذا كان هناك أي فائض متبقٍ من المساهمة بعد خصم التبرع والرسوم، فستوزع بين الأعضاء في حالة العجز، يُديرُ مشغل التكافل قرض بدون فائدة “القرض الحسن” لتغطية هذا العجز. يمكنُ سداد مثل هذا القرض في المستقبل من الفائض (إن وجد) الذي ينشأ في العام/الأعوام المقبلة.

إنَّ التكافل هو وسيلة فريدة لإدارة الاحتياجات المالية المستقبلية والحماية ضد الأحداث غير المتوقعة بطريقةٍ متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.